انوار اليمن



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يسرنا تسجيلكم في منتديات انوار اليمن

شاطر | 
 

 صفات الفرد المسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر العباسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 212
نقاط : 651
تاريخ التسجيل : 30/03/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: صفات الفرد المسلم   الأحد سبتمبر 11, 2011 9:53 am

يقول الامام الشهيد حسن البنا

صفات الفرد المسلم:
ما أحوج أمتنا أن تستعيد خيريتها التي وصفها بها الله - تعالى -: "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ... " (آل عمران:110)، ولن يكون ذلك إلا بعودة أفراد الأمة إلى مواصفات الخيرية، وقد اجتهد الإمام الشهيد "حسن البنا" في وضع صورة الفرد المسلم وفق هذه الخيرية بأن يكون "سليم العقيدة.. صحيح العبادة.. متين الخلق.. مثقف الفكر.. قوي الجسم.. قادرًا على الكسب.. منظمًا في شئونه... حريصًا على وقته.. مجاهدًا لنفسه.. نافعًا لغيره".

أولاً: سلامة العقيدة:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ" (ال***ة:285)، وإجابة الرسول - صلى الله عليه وسلم - على جبريل - عليه السلام - عندما سأله "ما الإيمان؟ قال: "أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقدر خيره وشره حتى تستحيل إلى سلوك عملي، وحركة دائمة توحد الخالق في كل موقف،"احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فأسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك".

ثانيًا: صحة العبادة:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ" (الذاريات:56)، وتكون العبادة شاملة في مفهومها كل بر وخير ما توافرت له النية المخلصة الصادقة المتجردة بالتعبد به ابتغاء مرضات الله - تعالى -: "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ" (الأنعام:162).

فتتضمن العبادة ركنين أساسيين:
الأول: مشروعية العمل المتعبد به إلى الله.
الثاني: إخلاص النية وقصد وجه الله بهذا العمل، وبهذين الركنين يتحرى المسلم في كل عمل يأتيه العبودية الخالصة لله فإذا به يحيل العادات في الحياة إلى عبادات يحتسب مثوبتها عند مولاه.

ثالثًا: متانة الخلق:
انطلاقًا من قول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"؛ لأن الأخلاق هي الثمرة الطبيعية لسلامة العقيدة وصحة العبادة ودوام المجاهدة للنفس، "اتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن".
فالمسلم يحرص على الأخلاق الفاضلة؛ فتصدر أفعاله عن هيئة راسخة بالخير والإيمان والبر تقربًا إلى الله والتماسًا لصحبة النبي المصطفي - صلى الله عليه وسلم - في الجنة: "أتدرون من أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة؟.. أحاسنكم أخلاقًا الموطئون أكنافًا الذين يألفون ويؤلفون".. "إن المرء ليبلغ بحسن خلقه ما لا يبلغه الصائم القائم"؛ فتكون الأخلاق هي خير داع للإسلام ومبادئ الإسلام ما عمت وانتشرت وتأصلت وثبتت في مجتمع المسلمين "الدين المعاملة".

رابعًا: ثقافة الفكر:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ* اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ* الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ* عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ" (العلق:من 1 إلى 5) "الرَّحْمَنُ* عَلَّمَ الْقُرْآنَ* خَلَقَ الإِنْسَانَ* عَلَّمَهُ البَيَانَ" (الرحمن" من 1إلى 4).
فالرسالة الإسلامية تقوم على العلم والفكر والبحث والثقافة، ويدعو الإسلام إلى تحصيل أدوات العلم واكتساب مهارات البحث وبلوغ آفاق الثقافة "اطلبوا العلم من المهد الى اللحد"،"من سلك سبيلاً يلتمس فيه علمًا سهل الله له سبيلاً إلى الجنة".

وقد أوجب الفقهاء على مجتمع المسلمين تحصيل كافة العلوم ليصبح طلبها فرض كفاية إذا قام به بعض الأمة حتى يكفيها، وإلا أصبح فرض عين حتى يقوم من الأمة من يكفيها هذه العلوم، فمن سيقوم اليوم بتحصيل اللغات؟ وعلوم الكمبيوتر والحاسبات؟ والاتصالات والانترنت؟ والجينات والهندسة الوراثية؟

ومَن سيدرس أحوال المسلمين تاريخهم وجغرافيتهم وواقعهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي؛ فيشخص الداء، ويصف الدواء لأمراض وعلل الأمة المختلفة، ويتخذ من ذلك سبيلاً للجهاد ومناصرة الأمة ودين الله؟.

خامسًا: قوة الجسم:
انطلاقًا من حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير"، فالمؤمن يحتاج لقوة جسمه كي يقوم بالتكاليف الشرعية وعمارة الأرض، ولكي تحوز قوة الجسم لابد من ثلاثة أمور:
الأول: إحسان التعامل مع الجسم وتوفير الاحتياجات اللازمة لقوته دونما إفراط أو تفريط.. "... ولكني أصوم وأفطر وأقوم وأنام وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني".
الثاني: اكتشاف المهارات والطاقات التي أودعها الله - تعالى - في أجسادنا وتنميتها "ألا إن القوة الرمي"، "علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل" كل منا يملك مهارة وطاقة أودعها الله فيه وكفله الاستفادة منها "اعملوا فكل ميسر لما خلق له".
الثالث: صيانة الجسم والإسراع بمعالجة ومداوة أي خلل يصيبه، ويحسن في هذا العصر الذي نحياه مع كثرة الملوثات التي تُحيط بالإنسان أن يُجري كشفًا دوريًا عامًا على بدنه ليكتشف أي علة أو مرض قبل أن يتمكن من الجسم والأعضاء والمسارعة بعلاجه؛ "ما خلق الله من داء إلا خلق له الدواء فتداووا".

سادسًا: القدرة على الكسب:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ" (الملك:15)؛ لأن الإسلام لا يعرف البطالة والتبطل ويكره القاعدين المتبطلين الذين ينتظرون إحسان الناس، فإن السماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة وكرّم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اليد العاملة بقوله:
"هذه يد يحبها الله ورسوله"، "مَن أمسى كالاً من عمل يده أمسى مغفورا له".
وكره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اليد السفلى التي تمشي تسأل الناس دون سبب معتبر أو علة مشروعة: "إن المسألة تأتي نكتة سوداء في وجه صاحبها يوم القيامة"، "إن المسألة لا تحل إلا لذي فقر مدقع أو دم موجع أو دين مفجع"، ومصيبة أمتنا اليوم أنها لا تأكل من عمل يدها، وأصبح ساستنا لا يملكون قرارهم لأنهم لا يملكون قوتهم.

سابعًا: تنظيم الشئون:
انطلاقًا من حديث الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "أي الأعمال أفضل؟ قال: الصلاة على وقتها.. قيل ثم أي؟ قال: بر الوالدين.. قيل ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله".
لقد علّم الرسول - صلى الله عليه وسلم - صحابته الكرام فقهًا يُسمى "فقه الأولويات" كي يستطيعوا أن ينظموا شئون دينهم ودنياهم فوضع ترتيبًا لمتطلبات الحياة ما بين:
- ضروريات: لا تقوم الحياة بدونها.
- وكماليات: يكمل بها صلاح الحياة.
- وتحسينات: وهي تزيد الحياة حسنًا وترفيهًا.
فلا يجوز أن ينشغل المرء بأمر كمالي قبل أن يدرك الضروري، ولا أن ينشغل بأمر تحسيني قبل أن يدرك الضروري فالكمالي.

وهكذا أصبحت حياة المسلم يسودها النظام؛ يعرف ماذا يقدم وماذا يؤخر، يقدم الفروض والواجبات على السنن والنوافل.. يقدم درء المفاسد على جلب المصالح.
كما أصبحت حياة المسلم يسودها الترتيب والإعداد، وأخذ كل أمر في حسبانه لأنه يريد أن يستثمر حياته في المفيد النافع في تنافس على كمال الإحسان في العبادات والعادات، في حياته الخاصة، وحياة أسرته ومجتمعه وأمته.

ثامنًا: الحرص على الوقت:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ" (الأعراف:34).

فالوقت هو الحياة، هو رأس مال الإنسان، وكل وقت يذهب لا يعود إليه مرة أخرى، "يا ابن آدم أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد فاغتنم مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة"، فهو يستثمر كل لحظة في عمره ووقته لتحصيل خيري الدنيا والآخرة بميزان عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما -: "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدًا، وأعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا" الذي استمده من الآية الكريمة: "وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآَخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ" (القصص:77)؛ ليكون حاضرًا ومستعدًا بالإجابة على أسئلة القيامة؛ "لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟ وعن عمله ماذا عمل به؟ وعن ماله من أين أكتسبه وفيما أنفقه؟".

تاسعًا: مجاهدة النفس:
انطلاقًا من قول الله - تعالى -: "وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا* فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا* قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا* وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا" (الشمس: من 7 إلى 10).
إن النفس البشرية كالجواد الجامح إما أن ترودها على الطاعة حتى يسلسل قيادها وإما أن تطيش بك في العصيان والشهوات والهوى فتوردك المهالك.
ومستهدف الفرد المسلم في مجاهدته لنفسه أن ينتصر على: -
1 - وساوس الشيطان.
2 - غرور الدنيا.
3 - طغيان الشهوات.
4 - اتباع الأهواء.
ليتدرج مع نفسه التي بين جنبيه إلى معالي النفوس: فمن نفس إمارة بالسوء لا تعرف معروفًا ولا تنكر منكرًا إلى نفس لوامة تخلط عملاً صالحًا وآخر سيئًا، ولكنها تعرف المراجعة والندم على ارتكاب الإثم والعصيان إلى نفس مطمئنة، اطمأنت بذكر الله وطاعة الرحمن فأصبحت تجد لذتها ومتعتها في مرضاة الله ورضوانه.

عاشرًا: النفع للغير:
انطلاقًا من حديث الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "خير الناس أنفعهم للناس"، "طُوبى لمن جعله الله مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر"، فالمؤمن كل حركاته وسكناته نفع لمن حوله.
"المؤمن كالغيث أنى نزل نفع"، "المؤمن كالنخلة كل ما فيها نافع"، "المؤمن إلف ألوف، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف"، كيف لا يكون نافعًا وعطاء الله عظيم على النفع للناس، "من مشى في حاجة أخيه مشى الله في حاجته، ومن يسر على معسر يسر الله عليه، ومن فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرّج الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anwar-ye.yoo7.com
 
صفات الفرد المسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انوار اليمن :: ركن نادي اقرأ الثقافي الرياضي :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: